منتدى مدرسة راية الثانوية للبنات/المفرق

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات،
كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل .


منتدى تعليمي
 
الرئيسيةدخولالتسجيل
القاء محاضرة عن تعريب الجيش الدكتور عبدالله العرقان من جامعة ال البيت
بمناسبة ذكرى تعريب الجيش تم القاء محاضرة الدكتور عبدالله العرقان من جامعة ال البيت 1/3/12016
كل عام وأنتم بخير بمناسبةبدء الفصل الدراسي الثاني، ونسأل الله لكم دوام التوفيق والتفوق مديرة المنتدى
قوانين منتديات مدرسة راية للبنات : 1- ممنوع تسجيل الشباب في هذا المنتدى . 2- منع استخدام الألفاظ البذيئة والنابية في المنتدى أو التهجم على أي احد من طاقم الإشراف وأي اعتراض يتم إبلاغ المشرفة بأسلوب لبق ومهذب. 3- يمنع تبادل الايميلات الخاصة في علبة الدردشة لكن يمكن ارسالها عن طريق الرسائل الخاصة. 4- الالتزام بآداب الحوار في الطرح والرد والمشاركة، وإبداء وجهة النظر المخالفة بتعقل ورويه ونبذ السب والشتم والطعن واتهام النيات. 5- يمنع منعا باتا التدخل في شؤون الإدارة ومنهم المشرفات ولهم الصلاحية من نقل وحذف وتعديل و إغلاق وسوف يصلكم التنويه بالسبب. وكل من يتهاون في هذه القوانين ويخالفها سوف يؤدي الى طرده من المنتدى الرجاء الألتزام بهــــــــــــــــــــــــــذه القوانين (( هذه القوانين قابله لتجديد .))
بسم الله الرحمن الرحيم تبارك أدارة المنتدى للأعضاء الذين تم تعينهم مشرفين في المنتدى وهم ..... ( العضوة مي العبدلله والعضوة روان وليد .. ورماح الخزاعلة ... وحلا .. وحنان ... maiss kalili..) ونأمل لهم التوفيق والتقدم والنجاح الدائم. مديرة المنتدى ...... غـــدير خزاعلة

شاطر | 
 

 لا تكونوا مثلها

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سوسنة الاردن
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 71
نقاط : 154
تاريخ التسجيل : 02/04/2010
الموقع الموقع : بلاد الله الواسعة
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : طالبة ثانوي
المزاج مبسوطة

مُساهمةموضوع: لا تكونوا مثلها   السبت أبريل 17, 2010 2:12 am

أختاه
! لا تكوني مثلها !


فإنها امرأة تعيش سبهللاً في تيه وفراغ ، وغفلة وضياع .
فهي مشغولة بغير مُهمَّة ، متحركة في غير نفع ، مهمومة بالتوافه
، مشغولة بالمحقرات .. همتها باردة وعزيمتها خائرة ، ترضى من العظائم بأقلها ، ومن
المكارم بأدناها .
غدت الدنيا أكبر همِّها ، ومبلغ علمها ، ومنتهى أحلامها ، وغاية
رغبتها ، ونسيت أنها عرضٌ زائل ، ومتاعٌ راحل ، وأمنية منقطعة .

قال تعالى : (
قل متاع الدنيا قليل والآخرة خير لمن اتقى ولا تظلمون فتيلاً ) [ النساء :
77 ] .

ترتكب المحرمات .. ولا تحزن !
تُحرم من الحسنات .. ولا تأسف !
يقسو قلبها ، وتجف عينها ، ولا تشعر !
وإنما جعلت النار الحامية لإذابة القلوب القاسية !
ولكن .. من يتذكَّر ؟!
من يتأمل .. من يتدبَّر ؟!

قال تعالى : (
فويل للقاسية قلوبهم من ذكر الله أولئك في ضلال مبين ) [ الزمر : 22
] .

لم تحزن يومًا على ما أمامها من هول المطلع في يوم المفزع ، ولا
على ما بين يديها من كرباتٍ جسيمة ومصاعب عظيمة لا يعلم مداها ولا منتهاها إلا
خالقها ومولاها .

لم ترهب يومَ وقوفها بين يدي ربها ، يوم الرجوع إليه ، والعرض
عليه ، والوقوف بين يديه .

تبكي على فوات شيء من الدنيا ، ولا تبكي على ذهاب الدين !

قال تعالى : (
بل تؤثرون الحياة الدنيا والآخرة خير وأبقى ) [ الأعلى :
16،17 ] .

* مهتمة - غاية الاهتمام بجسدها : ماذا تغذيه ؟ وماذا تلبسه ؟
وأين تسكنه ؟ وكيف تنعمه ؟

وما
السبيل إلى تجميله وتحسينه ؟

ليس لها همٌّ غيره ! ولا شغل سواه !

يا خادم الجسم كم تسعى لراحته أتعبت نفسك فيما فيه خسران

أقبل على النفس فاستكمل فضائلها فأنت بالروح لا بالجسم إنسان


* لو أعطبَ الخياط فستانها ، لبكت ثم بكت ، وملئت الدنيا بكاءً
وعويلاً ، حتى يكاد قلبها يتفطَّر كمدًا ونكدًا .

يا للعجب !

لم
تبكِ يومًا من ذنوبها ، وتفريطها في جنب ربِّها ، ولم تحزن على تضييعها لفرائض
الله ، وانتهاكها لمحارمه .

وعلى هذا فلتسكب العبرات ولتمسح الدموع !

* همها الأكبر وحرصها الأكثر أن تكون أجمل وأكمل من صويحباتها ،
وأن تلبس أحلى وأغلى منهنَّ .. تتباهى بذلك عليهنَّ ..

ويحها ! أما علمت أنه ( لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة
من كبر )

أما سمعت قول الحبيب - صلى الله عليه وسلم - : ( انظروا إلى من
هو أسفل منكم ، ولا تنظروا إلى من هو فوقكم ، فإنه أجدر ألا تزدروا نعمة الله
عليكم )

اهتمت بظاهرها ، وغفلت عن باطنها ، وتلك بليَّة البلايا !

إذا أخو الحسن أضحى فعله سمجًا رأيت صورته من أقبح الصور

وهبه كالشمس في حسن ألم ترن انفِرُّ منها إذا مالت إلى الضرر ؟


* لو ظهرت في وجهها بثرة أو حبة لملئ قلبها همًا وغمًا ، وحزنًا
وألمًا ..

وغدت لا يُهنأ لها عيش ، ولا تطيب لها حياة حتى تزول عنا
وتتشافى منها ، ولربما بذلت الأموال الطائلة ، وأضاعت الأوقات الغالية لزوالها
عنها ، والسلامة منها .

وربما - في غفلة منها - قلبها مريض بالأمراض القلبية المعطبة
كالنفاق وحب الشهوات وتعلق القلب بغير الرب ، والحسد والكبر والتعالي ..

لا تحس بها ، ولا تشعر بوجودها ، ولا تخاف منها ، ولا تخشى
عاقبتها ، ولا تسعى في تحصيل العافية منها والسلامة من عقوبتها !

وكأنما أمنت مكر الله وعقوبته ، وضمنت عفوه ومغفرته !

قال تعالى : (
أفأمن الذين مكروا السيئات أن يخسف الله بهم الأرض أو يأتيهم العذاب من حيث لا
يشعرون (45) أو يأخذهم في تقلبهم فما هم بمعجزين (46) أو يأخذهم على تخوفٍ فإن ربك
لرءوف رحيم ) [
النحل : 46-47 ] .

فتبًا للغفلة ما أشنعها ! وللقسوة ما أبشعها !

* تقوم قائمتها ولا تهدأ ، وتهيج عاصفتها ولا تسكن إذا كُسرت
زجاجة أو زينة مزخرفة مما تزين به الجدران والحيطان والأركان .

ولا تثور لها ثائرة عندما يُنتقض دين الله عندها أو ترتكب معصية
لله تعالى بحضرتها .

وكأنما دينها آخر اهتماماتها وأقل مسئولياتها !

وإنما يكون قدرها بمقدار ما تحمل من دينها ..

* تُعرض عنها رفيقة دربها وصديقة عمرها ، فتذوب ألمًا وتذوي
ندمًا ، لفراق من تحب ، وهجران من تهوى ..

تتشفع عندها بمن تثق ، وتبعث لها بما تحب ، وترسل لها رسائل
اللوعة والحرقة .. تتملَّقها ، وتتعرَّض لها ، حتَّى يرق طبعها ، فتعود إليها ،
وتقبل عليها ..

وأين
هي عن الله ؟!

كم تفرط في أمره وتتجرأ عليه !

كم تحاربه بالمعاصي وتتبغض إليه بالسيئات !

كم تنتهك حدوده ، وتضيع فرائضه ، وترتع في حماه !

تم لا تتملَّقه ، ولا تتعرض لرحمته ، ولا تتزلف إليه بمحابه ،
ولا تتقرب إليه بامتثال أمره واجتناب نهينه ..

يا حسرة على العاصين يوم معادهم لو أنهم سبقوا إلى الجنات

لو لم يكن إلا الحياء من الذي ستر العيوب لأكثروا الحسرات


ما لها ترتبت يمينها ؟!

أفي غٌنية هي عن الله ؟! أم أنها لا يهمها رضاه ؟!

سبحان الله ! ما أحلم الله على من عصاه !

قال تعالى : (
ومن الناس من يتخذ من دون الله أندادًا يحبونهم كحب الله والذين آمنوا أشد حبًا
لله ولو يرى الذين ظلموا إذ يون العذاب أن القوة لله جميعًا وأن الله شديد العذاب
) [
البقرة : 165 ] .

* تزين وجهها بالأصباغ ، وشعرها بالألوان ، وجلدها بالأدهان ..

ما فكرت في يوم من الأيام أن تزين هيئتها الحسنة بالأخلاق
الطيبة ..

أو تزين عملها الواجب بالسنن المستحبة أو تزين آخرتها بالأعمال
الصالحة كما زينت دنياها بكل زينة ..

أشغلها المتاع الزائل في الدنيا الدنيئة عن النعيم المقيم
والخير العميم في جنات النعيم ..

وستعلم فداحة الخسارة ، عندما ترجو الرجوع ثانية للحياة الفانية
بعد أن أضاعت فرصة العمل لطول الأمل فداهمها الأجل .

لا تركننَّ إلى الدنيا وما فيها فالموت لاشك يفنينا ويفنيها

أموالنا لذوي الميراث نجمعها ودورنا لخراب الدهر نبنيها

فاعمل لدار غدًا رضوان خازنها الجار أحمد والرحمن بانيها

* تشتري الثوبَ بأغلى سعر وأعلى قيمة .. لعل سعر المتر الواحد
فيه يكفي أسرة كاملة لمدة طويلة .. تلبسه ثُمَّ تلقيه ..

لأنها تستحي أن تخرج به أمام النساء وقد رأينه عليها ..

تلاحق - في لهث وسعار - آخر الموضات والصراعات .. وأحدث ما
أنتجته بيوت الأزياء .. مهما تكلَّفت من مال وضيَّعت من وقت وبذلت من جهد ..

* تغير أثاث بيتها في كل مناسبة بما تبذل فيه وما تنفق عليه ..

وتبدل حليها مع كل موضة جديدة .. تلاحق فيه كل ناعق ..

فإذا ما دُعيت لتنفق في سبيل الله ، لفقراء معوزين ، أو أيتام
محتاجين ، أو للدعوة إلى الله تعالى في سبيل نشر هذا الدين ، تولت معرضة ، ونأت
بجانبها ، وكأن الأمر لا يعينها ، ولا يمتُّ بصلة إليها .. تختلق المعاذير ،
وتتحجج بالحاجة ، وتبخل : (
ومن يبخل فإنما يبخل عن نفسه والله الغني وأنتم الفقراء ) [ محمد : 38
] .

الله يعطيها ويغنيها ، وهي تجمعه وتمنعه ، تعدده وتوصده ، تنكره
وتجحده ، فلا تنفقه إلا على شهواتها وتحصيل ملذاتها .

* وهكذا همتها في الثرى ، لم ترتق يومًا إلى الثريا ..

فلا تسأليها عن حال الأمة وما أصابها من غُمَّة ؟

ولا تستعلميها عن جراح المسلمين في المشارق والمغارب ؟ وقد غدت
حمًا مستباحًا ، وفريسة سهلة ، ودمًا رخيصًا ، وكرامة مهدرة ؟

ولا تستخبريها عن أحوال الفقراء والمساكين ، واليتامى والمحتاجين
، وذوي الفاقة فيهم وأصحاب الخصاصة منهم .. فأولئك ليسوا لها على بال ..

لا تدري عنهم ، ولا تشعر بمعاناتهم ، ولا تتألم لما ألمَّ بها !
( ومن لم يهتم بأمر المسلمين فليس منهم ) .

ولا تسأليها عن أعمال الخير ، والمشاركة في تنفيس كربات
المكروبين ونكبات المنكوبين ، فلا وقت لديها تضيعه ! ولا مال عندها تهدره في
هذه المسائل التي لا تمتُّ بصلة لها ، ولا تساوي وزن الخردلة في ميزانها ..

فيا ويلها يوم تخف كفَّة العمل عندما ينصب ميزان القسط والعدل
في يوم الجزاء والدين !

قال تعالى : (
ونضع الموازين القسط ليوم القيامة فلا تظلم نفس شيئًا وإن كان مثقال حبة من خردل
أتينا بها وكفى بنا حاسبين ) [ الأنبياء : 47 ] .

* ولو قرأت لكِ شيئًا قليلاً من القرآن ، لتمنيت سكوتها من سوء
ما تفعل ، وقبح ما تجهل من كتاب الله تعالى ..

منعها الكبر ، وقنعت بالجهل ، ورضيت بالإساءة ، واستصعبت طريق
تعلمه وهو سهلٌ يسير .. قال تعالى : (
ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر ) [ القمر : 17 ] .

استحت أن تتعلَّم القرآن ، وعدَّت تعلمه نقيصة ومثلبة ، ورضيت
أن تكون به جاهلة ، وما علمت أنه سبيل التربية وطريق التزكية !

عن عثمان بن عفان - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:
(خيركم من تعلم القرآن وعلمه) ([url=#_ftn4][4][/url]) .

لقد غدا كتاب الله تعالى عندها نسيًا منسيًا ، واتخذته وراءها
ظهريًا ، فلا تقرأه إلا فيما ندر ، ولا تتصفحـه إلا فيما قلَّ . قال تعالى : ( وقال الرسول يا رب
إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورًا ) [ الفرقان : 30 ] .

استبدلت كتاب الله تعالى بالمجلات الخليعة ذات الفكر المنحرف
والمنهج المختلف ! تقرأ الجرائد قليلة الفوائد ! تتصفح مجلات الفن والغناء ،
والموضة والأزياء ، وربما تهتم بالإصدارات الرياضية ! وتتابع أخبار الفن
والطرب والمسلسلات والأفلام ، وتقرأ قصص الغرام والهيام ، وغير ذلك من الآفات
والمهلكات ..

ثم لا يحن لها قلب لتقرأ من كلام الرب !

ولا تذوب لها حشاشة شوقًا إليه وحبًا فيه ..

ما سحَّت عينها بدمعة عند تلاوته ، ولا رقَّ لها قلب عند الترنم
به ، ولا لان لها جلد عند قراءة آياته الباهرة ومعجزاته القاهرة !

فلا تكوني مثلها ، فهي من تهمل عينها حزنًا لما ترى في مسلسلات
السوء من لقاء وفراق ، وتلوع واشتياق ..

وهي من تهطل عبراتها عندما تسمع أغنية عاطفية تستنزف عواطفها
ومشاعرها ، وهي من تجود محاجرها دون حدود عندما تقرأ قصَّة غرامية بين عاشقين
ميتمين ..

ولو سألتيها عن عظائم المسائل في العلم الشرعي فيما يخص صحة
عبادتها ، وشرط قبول عملها ، ومما لا يجوز لها الجهل به في دينها ، لقالت لكِ في
حيرة مرَّة : ها .. ها .. لا أدري !

مع أنها معجم مفهرس ، وأرشيف جامع لأخبار الممثلين والممثلات
والمطربين والمطربات .. فهي تعلم أخبارهم ، وتعرف أسرارهم ، وتتابع - في نهم بالغ
- وقائع حياتهم ومواقع أحداثهم ..

وغدت كقدح السوء لا يمتلئ إلا بكلِّ سوء !

قال تعالى : (
يعلمون ظاهرًا من الحياة الدنيا وهم عن الآخرة هم غافلون ) [ الروم : 7
] .

* تضيع وقتها وتهدر عمرها فيما لا فائدة فيه ، ولا طائل خير
يعود من ورائه .

وغفلت أن العمر ميدان السباق ، ومضمار التنافس ، ووعاء العمل ،
فكيف تجرأت تلك المحرومة على إهدار وقتها ، وهو مادة عمرها وزمن بقائها ؟!

والوقت أنفس ما عنيت بحفظه

وأراه أسهل ما عليك يضيعُ

* تجلس الساعات الطوال أمام الشاشات تقلب القنوات ، وتتابع
الأفلام والمسلسلات ، وتلاحق اللقاءات والمقابلات ، وتراقب المنوعات والممنوعات ..

وماذا بعد ذلك ؟!

وما الحصيلة مما رأت وسمعت ..

إيمان ضعيف ، ومعاصي تتضاعف ..

شهوة تتقلب .. ونزوة تتلهب ..

ميزانٌ عند الله يخف ، وقلبٌ يصيبه المرض أو التلف .

لذة تذهب وأذى يبقى ، متعة ترحل ولوعة تظل ، أمل يفقد وألم يولد
!

فأين هي عن قول ربها : ( وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن
) [
النور : 31 ] .

يا راميًا بسهام اللحظ مجتهدًا أنت القتيل بما ترمي فلا تصب

وباعث الطرف يرتاد الشفاء له احبس رسولك لا يأتيك بالعطب


* تقف لساعات طويلة كالمسمار أمام المرآة ، تُصفف شعرها ، وتصبغ
وجهها تجرِّب ذلك اللباس ، وتطرح الآخر ، حتى تملَّها مرآتها وتنشؤها أدواتها ..
وليس في التزين مثلبة ولا في التجميل متعبة ، فالله تعالى يقول
: (
أومن يُنشأ في الحلية وهو في الخصام غير مبين ) [ الزخرف : 18 ] .
وإنما يكفي منه ما قلَّ ودلَّ ضمن ضوابط الشرع وموازين الدين ،
ولكن المبالغة فيه سلبت الأوقات وسرقت الساعات ، وضاع العمر ، وانصرم الدهر ، والمحرومة
ليس لديها خبر ! والغريب أنها إذا وقفت لدقائق معدودة لتؤدي صلاتها نقرتها نقر
الغراب ، واستعجلت فيها دون استشعار لمعانيها ، أو تدبرٍ لما فيها وكأنما هي في
سباق مع الرفاق !
أو قامت بها ، وهي كسولة في أدائها ، غافلة عمَّا تتلوا فيها ،
متشاغلة بما حولها ، فهي ثقيلة على قلبها ، لا ينشرح بها الصدر ، ولا يتلذذ
بها القلب ، ولا تستريح بها الروح . قال تعالى : ( وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين
[45] الذين يظنون أنهم ملاقوا ربهم وأنهم إليه راجعون ) [ البقرة :
45،46 ] .[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
روان وليد
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 240
نقاط : 544
تاريخ التسجيل : 29/03/2010
العمر : 25
الابراج : الجوزاء
تاريخ الميلاد : 30/05/1993
الموقع الموقع : الضاحية
المزاج و لااحلى من هيك ...............

مُساهمةموضوع: رد: لا تكونوا مثلها   السبت أبريل 17, 2010 5:55 am

يعطيك العافية ع الموضوع الحلو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لا تكونوا مثلها
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مدرسة راية الثانوية للبنات/المفرق :: منتدى الاسلامي-
انتقل الى: